الأسر المنتجة .. الوعي الاقتصادي

يتزايد اهتمام المجتمع السعودي بتشجيع الأسر السعودية وتثقيفها اقتصاديا لتمارس الإنتاج الأسري لتعزيز دخلها الاقتصادي و مكانتها الاجتماعية وتحقيق العيش الكريم لأفرادها وقد أسهمت الغرف التجارية الصناعية والصناديق التمويلية وشركة أرامكو السعودية و بعض الجمعيات الخيرية في دعم الأسر المنتجة كما أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن فتح سجل لهذه الأسر لدعمها وتعزيز مكانتها في المجتمع الاقتصادي السعودي ، وما من شك في أن الوعي الاقتصادي للأسرة المنتجة وثقافتها الاقتصادية وادراكها الذكي لمهارات أفرادها و قدراتهم الابتكارية وطاقاتهم الإنتاجية و توظيفها في إنتاج السلع والخدمات المبتكرة المنافسة من أهم عوامل نجاحها الاقتصادي والاجتماعي مما يبعدها عن التعطل و العوز والترهل والكسل و ما ينتج عنها من آثار سلبية على الصحة النفسية والجسدية و المعنوية للإنسان